لا تخش من العدل ولكن خف من القاضي

23 أكتوبر 2018 - 06:17
د. حنا عيسى
صوت فتح الإخباري:

(أن أعظم عمل إنساني هو رد العدالة لمن فقدها)

(كلما سطرت المساواة في القوانين، اشتد ميل الناس إلى الفروق الظاهرة بينهم )

(إن كنت تبحث عن المساواة فتفقه في الدين، أو راقب الناس في الحج، أو اذهب إلى المقبرة)

(أسوأ أشكال انعدام المساواة هي محاولة المساواة بين الأشياء غير المتساوية)

(لم أكن أرغب بتعلم الشطرنج لسبب بسيط وهو أني لا أريد أن أقتل جيشي لكي يحيا الملك)

(المساواة أمام القضاء : إن هذه المساواة أمام القانون تعني أن يتساوى المواطنون في التمتع باللجوء إلى القضاء المستقل والعادي والعلني والنزيه, باعتباره الوسيلة التي شرعها القانون لحل المنازعات واستيفاء الحقوق, وحماية الحريات وهذا يعني أن يملك القضاء السلطة الكفيلة لمساءلة حكاما ومحكومين, فيخضعون على قدم المساواة لأمره وحكمه دون أن يكون هنالك أي اعتبار لأي شخص يتمتع بأية صفة أو سلطة أو نفوذ. وبمعنى آخر يجب أن يتساوى الجميع في المثول أمام القضاء أو يتساووا في دخوله بابه, والاحتكام في قاعاته وان يتساووا في تنفيذ أحكام القضاء).

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق