خدعت زوجها بأنها حامل مستخدمة وسادة.. وعند الولادة حدثت الكارثة

28 سبتمبر 2018 - 14:05
صوت فتح الإخباري:

زيّفت امرأة من كولومبيا حملها، وخدعت زوجها على مدار تسعة أشهر باستخدامها وسادة وضعتها على بطنها، وصورًا كاذبة للجنين، وذلك في خطة وضعتها، حتى لا يتركها.

وذكرت صحيفة "مترو" البريطانية، أمس الخميس، عند موعد الولادة المزعومة، في وقت سابق من هذا الأسبوع، اتصلت أنتونيلا باديلا بزوجها وعائلتها من منطقة بعيدة، وأخبرتهم أن عصابة لتجارة الأعضاء، اختطفتها، أثناء توجهها للمستشفى للولادة، مُدعيةً أنهم أدخلوها في سيارة، وخدروها ثم أخرجوا الجنين من أحشائها، وألقوها في الشارع.

وانكشف سر باديلا 37 عامًا، عندما نقلتها عائلتها للمستشفى للاطمئنان على صحتها، وإبلاغهم بالحادث، حيث أطلقت الشرطة عملية بحث واسعة عن العصابة، ولكنها سرعان ما شككت بادعاءاتها.

كما أظهر الفحص الطبي أنها لم تكن حاملًا من الأساس، ولم تتعرض لأي سكين في جسدها ولم تأخذ مخدرًا.

وأفادت التقارير أن باديلا هربت من المستشفى ولا يزال مكان وجودها مجهولًا حتى الآن.

وأخبرت أم زوجها وسائل إعلام محلية، أن ابنها الذي لم يكشف عن اسمه، كان متحمسًا ليصبح أبًا لأول مرة، ولم يشك أبدًا بزوجته، حتى أنه كان ينام بجوارها طوال فترة حملها، ولكنه لم يحاول ملامسة بطنها لحماية الجنين، مضيفة: "أنه كان يذهب معها لفحوصات ما قبل الولادة، ولكنه كان دائمًا ينتظرها في الخارج".

وتابعت: "أن زوجة ابنها كان لها بطن صغير، ولكنها لم تثر شكوكهم حول حملها، لأن العديد من النساء تكون بطونهن صغيرة أثناء الحمل".

وأعلنت الشرطة أنه قد يتم اعتقال باديلا، بتهمة إهدار الموارد العامة، في استخدامها خدمات المستشفى الحكومي بدون سبب، وبافتعالها حادث اختطاف كاذبًا.
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق