"عشان ميقولش لأبوه"..مصرية تعذب طفلها بعد أن شاهد شقيقته في أوضاع مخلة

08 يونيو 2018 - 22:31
صوت فتح الإخباري:



تعرض طفل عمره 4 سنوات لعدة أنواع من التعذيب على يد أمه وشقيقته وخطيبها في إحدى قري ميت غمر بمحافظة الدقهلية، لإجباره على عدم التحدث لوالده بعدما شاهدهم في أوضاع مخلة، ووصل إلى مستشفى ميت غمر المركزي بالدقهلية، اليوم، في حالة إعياء شديد.

وبحسب مجلة هنا، تلقى اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، إخطارا من العميد محمد شرباش، مدير مباحث المديرية، ببلاغ أطباء مستشفى ميت غمر المركزي بوصول الطفل "محمد ع. ع. 4 سنوات" من إحدى قرى مركز ميت غمر فى حالة إعياء شديد وضعف عام وعند توقيع الكشف الطبي عليه تبين وجود آثار ضرب مبرح، وتعذيب وكي وإطفاء أعقاب سجائر على الظهر والصدر، وفي أنحاء متفرقة من جسم الطفل، ونقله إلى العناية المركزة ووضعه تحت الملاحظة المستمرة، وإعطائه العلاج اللازم.

انتقل ضباط وحدة مباحث مركز ميت غمر إلى المستشفى وبسؤال الطفل، في محضر الشرطة، أكد أنه شاهد شقيقته وخطيبها في أوضاع مخلة، وأن الأم شاركت في  ضربه، محاولين عقابه حتى لا يخبر والده بما شاهده، فأطفأ خطيب شقيقته السجائر في جسده، ولسعوا بالمعالق بعد تسخينها على النار، وبالمكواة.

وناظرت المباحث جسد الطفل، وأثبتت ما به من إصابات في محضر الشرطة.

ووجه العميد محمد شرباش، بتشكيل فريق بحث للقبض على الأم وبنتها وخطيبها، قبل هروبهم، وهم الأم "أمل م"، ونجلتها "زينب. ع. 18 عاما" لا تعمل، وخطيبها "عبدالرحمن. خ. 23 عاما. عامل"، وتمكنت قوة من القبض عليهم، وبمواجهتهم بأقوال الطفل في محضر الشرطة، وبحالته، اعترفوا بصحتها

وبسؤال والده "عبدالله. ع. ع. 56 عاما" عامل اتهم كل من زوجته ونجلتهما زينب، وخطيب نجلتهما بالتعدي عليه وإحداث إصابته لمشاهدة الطفل لهم في أوضاع مخلة جمعتهم معا، وقاموا بتهديده خشية افتضاح أمرهم لوالده.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وبالعرض على النيابة العامة، أمرت بإحالة الطفل إلى الطب الشرعي لبيان ما به من إصابات، وأسبابها وتاريخها، وضبط وإحضار المتهمين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق