صوت فتح الإخباري
صوت فتح الإخباري
بعد 20 عاما..الإفراج عن الجندي الأردني أحمد الدقامسة منفذ عملية "الناقورة"
12/03/2017 [ 10:58 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بعد 20 عاما..الإفراج عن الجندي الأردني أحمد الدقامسة منفذ عملية "الناقورة"

صوت فتح- أكد مصدر أمني اردني انه تم الإفراج عن الجندي أحمد الدقامسة، بعد منتصف ليل السبت الأحد، بعد أن أمضى داخل سجون مراكز الإصلاح والتأهيل 20 عاما شمسية.

وقال المصدر، إن الدقامسة نقل من سجن أم اللولو إلى سجن إربد، ومن هناك جرى نقله إلى منزله الكائن في منطقة ابدر بمحافظة إربد، حيث تجمهر عدد من أبناء المنطقة وأقاربه للترحيب به.

وعبرت زوجة الدقامسة عن سعادتها الكبيرة بالإفراج عن زوجها، وقالت إن فرحتها لا تضاهيها أي فرحة أخرى.

وقال سيف الدقامسة الابن الأكبر للجندي الدقامسة 'إن والدي قد تم الافراج عنه وهو الآن بيننا'.وكان الدقامسة قد طلب من عائلته في مطلع الشهر الماضي احضار بدلة رسمية له تهيئا لخروجه بحسب.

يذكر أن الجندي الدقامسة أطلق النار على مجموعة فتيات إسرائيليات بسبب استهزائهن به أثناء صلاته وفق افادته آنذاك قرب الباقورة عام٬1997 وكان مسجون في مركز إصلاح وتأهيل أم اللولو قرب مدينة المفرق حيث قضى عقوبة السجن المؤبد فيه.

وتحول الدقامسة إلى أيقونه لدى العديد من الأردنين وتم تأسيس "اللجنة الشعبية للإفراج عن الدقامسة" للمطالبة بالإفراج عن أحمد الدقامسة، والضغط لإستصدار عفو ملكي عنه.

وفي عام 2008 ناشدت سبعون شخصية أردنية الملك عبد الله الثاني العفو عنه، إلا أن الملك لم يستجب لهذا النداء، كما رفض الملك كذلك الطلب الذي رفعه مجلس النواب الأردني في 2014 بالإفراج عن الدقامسة.

ويعتبر المؤيدون للدقامسة أنه تعرض لمحاكمة غير عادلة، وأن القضاء الذي وقف أمامه كان يتعامل معه بطريقة مهينة بالإضافة إلى أنه تعرض للتنكيل بالسجن.

والدقامسة نفذ عمليته عندما كان في الـ26 من عمره، وعمره 46 عاما، ولديه ولدان وبنت، اثنان منهم طلبة في الجامعات.

التعليقات
عدد التعليقات: 0