صوت فتح الإخباري
صوت فتح الإخباري
بالتفاصيل : شروط حماس والجهاد لتشكيل مجلس وطني فلسطيني جديد
11/01/2017 [ 10:58 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بالتفاصيل : شروط حماس والجهاد  لتشكيل  مجلس وطني فلسطيني  جديد

صوت فتح ـ  قال عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عزام الأحمد، إنّ الانقسام في النظام السياسي الفلسطيني منع إعادة تشكيل المجلس الوطني.

وأشار الأحمد في تصريحات لقناة "الميادين" الفضائية  إلى أن "الكل الفلسطيني أكد على إعادة تشكيل المجلس الوطني عبر الانتخاب وبالتوافق حيث لا يمكن إجراء انتخابات"، مضيفاً أنه ليس مطلوباً من المجلس الوطني الجديد وضع خيارات فلسطينية وإنما تعديل أو تطوير ما هو موجود.

وتأتي تصريحات الأحمد بعد افتتاح اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني اجتماعاتها يوم الثلاثاء في مقر سفارة فلسطين في العاصمة اللبنانية بيروت، بهدف تحديد عدد أعضاء المجلس، ومكان وزمان انعقاده.

الأحمد أكّد أنّ الجميع وافق على اعتماد وثيقة عام 2006 كبرنامج عمل وطني، مشيراً إلى أنّ حركة فتح منفتحة على كل التغييرات التي تتطلبها الوحدة الوطنية ومع توسيع التمثيل في المجلس الوطني.

وبالنسبة للأحمد فإنّ إحدى أهم نجاحات المجلس الوطني المرتقب هي إنهاء الانقسام الوطني.

وعن الوضع العربي قال الأحمد إنّه في أسوأ مراحل الضعف منذ عشرات السنين واصفاً إياه بـ "الممزق" قائلاً "اخترعوا لنا ما يسمى الربيع العربي وهو صيف قاحل".

ولفت الأحمد إلى أنّ القضية الفلسطينية دولياً في أفضل حالاتها على عكس الوضع مع الدول العربية، مضيفاً أنّ القضية الفلسطينية ملعب مفتوح وكل العالم يلعب بداخله ونتمنى تجاوز ذلك.

مصادر خاصة اكدت لصوت فتح أن «حماس» و«الجهاد» تريدان الانضمام إلى «منظمة التحرير»، لكن بما يناسب حجمهما، وما يمثلانه في الشارع الفلسطيني. لذلك، تطالب الحركتان بإجراء انتخابات للمجلس يشارك فيها «جميع أطياف المجتمع»، ووفق نتائج الانتخابات تنالان حصتهما في «الوطني» والمنظمة.

هذا التصور يرفضه عباس، ويقترح بدلاً منه الإبقاء على توزيع القوى كما هو اليوم في المجلس القديم، على أن ينضم أعضاء من الحركتين
وكان عضو المكتب السياسي لحركة «حماس» موسى أبو مرزوق اعلن اليوم ، أنه تم الاتفاق على تشكيل مجلس وطني جديد.

وأوضح أبو مرزوق لقناة القدس الفضائية اليوم الأربعاء، أنه تم الاتفاق على تشكيل مجلس وطني جديد بمشاركة كافة الفصائل بما فيها حركتي «حماس» والجهاد الإسلامي ولم يوضح طريقة اللتشكيل هل هي انتخابات ام توافق .

واستكملت اليوم الأربعاء في العاصمة اللبنانية بيروت، اجتماعات أعضاء اللجنة التحضيرية لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في اليوم الثاني بمشاركة الفصائل والقوى الوطنية كافة.

وتبحث اللجنة كيفية إعادة تشكيل وصياغة المجلس؛ بما يشمل التمثيل الحقيقي للفصائل ويشمل الإصلاح الإداري والمالي؛ والتوافق على مكان عقده.

التعليقات
عدد التعليقات: 0